وزير المواصلات والاتصالات يدشن النظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي والنظام الآلي لإدارة الطيف الترددي

التاريخ: 
الثلاثاء, يناير 17, 2017

يتم التنسيق بفاعلية بين دور النظامين من خلال مركز المراقبة الوطني من خلال الدمج بين متابعة طلبات التداخلات الراديوية وعملية المراقبة المعتادة وبين قاعدة بيانات نظام إدارة الطيف الترددي

دشن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات اليوم نظامين رئيسيين تم تنفيذهم بمبادرة من هيئة تنظيم الاتصالات لضمان إدارة ومراقبة استخدام الطيف الترددي بصورة فعالة وقانونية في دولة قطر.

 

دشن سعادة الوزير النظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي والنظام الآلي لإدارة الطيف الترددي بافتتاح مركز المراقبة الوطني المجهز تكنولوجياً للقيادة والتحكم بمحطات مراقبة استخدام الطيف الترددي عن بعد.

 

وبهذه المناسبة صرح سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، قائلًا: "إن النظامين اللذان تم تدشينهما اليوم يعتبران من المقومات الأساسية التي تستثمر فيها الدولة، لتحسين الأداء العام للمؤسسات والجهات الحكومية، بما يخدم مصلحتها، ويعزز الفوائد الاقتصادية والمجتمعية من خلال إدخال التكنولوجيات المتقدمة والمبتكرة للعمل الحكومي، حيث إنَّ إدخال التقنيات المتطورة والتكنولوجيات المتقدمة على نطاق واسع في مجال العمل الحكومي أصبح جزءاً لا يتجزأ من الإدارة الفاعلة لهذا العمل."

 

وأضاف سعادته: "نرى اليوم نموذجاً رائعاً لهيئة تنظيم الاتصالات من خلال تدشين أنظمة متطورة ومتقدمة تصنف على أنها الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، ولاشك أن هذه الأنظمة ستكون ضمن إنجازات الدولة العالمية وجزء من تحضيراتها المستقبلية لاستضافة الفعاليات والأحداث الدولية الهامة."

 

وفي ذات السياق؛ صرح سعادة السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات قائلاً: "إن مراقبة وإدارة الطيف الترددي بفاعلية هي من النقاط الرئيسية والهامة في سياسة الطيف الترددي والإطار التنظيمي للهيئة فتدشين هذين النظامين هو أمر هام يُمكن الهيئة من تحقيق ذلك وتطبيق صلاحيتها بإدارة ومراقبة استخدام الطيف الترددي في دولة قطر بشكل قانوني خاصة في القطاعات الهامة والرئيسية مثل قطاع البترول والغاز، والطيران، والملاحة البحرية وتطوير البنية التحتية."

 

وأضاف سعادته: "أود أن أشكر سعادة الوزير على تدشين النظامين، ومساعدة الهيئة على المساهمة في تلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية المتعلقة بخدمات الاتصالات."

 

يتم التنسيق بفاعلية بين دور النظامين من خلال مركز المراقبة الوطني من خلال الدمج بين متابعة طلبات التداخلات الراديوية وعملية المراقبة المعتادة وبين قاعدة بيانات نظام إدارة الطيف الترددي.

 

تتضمن البنية التحتية للنظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي على مجموعة من محطات المراقبة المتطورة، ولكن يعد مركز المراقبة الوطني هو الواجهة الرئيسية التي يمكن من خلالها المراقبة والتحكم بخوادم أربع محطات مراقبة ثابتة (الريان، والشمال، والخرارة، وزكريت) بالإضافة إلى محطتين مراقبة متنقلتين. يجري الخبراء بالهيئة عملية المراقبة لرصد مصادر التداخلات التي تؤثر سلبًا على مختلف شبكات الاتصالات العامة والخاصة ومعالجتها  للحصول على خدمات راديوية ذات جودة عالية.

 

تسعى الهيئة من خلال النظام الآلي لإدارة الطيف الترددي إلى تعزيز عملية تقديم الطلبات بما يتوافق مع مبادرة حكومة قطر الرقمية، من خلال توفير خدمة تقديم الطلبات إلكترونياً عبر البوابة الإلكترونية للنظام والمتاحة عبر الموقع الإلكتروني https://e-spectrum.cra.gov.qa، لتعم الفائدة على جميع مرخصي الطيف الترددي. علماً بأنه قد تم نشر تفاصيل الإجراءات الجديدة في العام الماضي وبداية من تاريخ 1 يناير 2017 أصبحت البوابة الإلكترونية هي الواجهة الأساسية لعملية تقديم الطلبات.

 

تدعو هيئة تنظيم الاتصالات جميع مستهلكي معدات الاتصالات الراديوية للإبلاغ عن أي شكاوى بشأن التداخلات الراديوية عبر الخط الساخن لمستهلكي خدمات الاتصالات (103) أو البريد الإلكتروني spectrumaffairs@cra.gov.qa وتقديم جميع طلبات تراخيص الطيف الترددي عبر البوابة الإلكترونية لخدمات الطيف الترددي.

 

هيئة تنظيم الاتصالات هي الجهة المسئولة عن تنظيم قطاع الاتصالات في دولة قطر. وقد أنشئت بموجب القرار الأميري رقم (42) لسنة 2014. تتولى الهيئة المستقلة تنظيم قطاع الاتصالات وقطاع البريد، والنفاذ إلى الإعلام الرقمي والطيف الترددي. تعمل الهيئة على ضمان حصول الأفراد والشركات والمؤسسات الحكومية في الدولة على مجموعة واسعة من خدمات الاتصالات المبتكرة والمتقدمة والموثوق بها، وتطبيق جميع صلاحياتها التنظيمية في سبيل ضمان ازدهار المنافسة بقطاع الاتصالات مع الحرص على حماية حقوق المستهلك بشكل أساسي.

 

صحيفة البيانات - النظام الآلي لإدارة الطيف الترددي

صحيفة البيانات - مركز المراقبة الوطني